• اعتقال الناشط علي العشيري، إثبات آخر على عدم شرعية الانتخابات في البحرين

استنكر نشطاء ومراقبون اعتقال السلطات الخليفية في البحرين الناشط علي العشيري بسبب إعلانه مقاطعة الانتخابات التي تجري في 23 نوفمبر الجاري.

وقال الناشط السيد أحمد الوداعي بأن اعتقال العشيري – وهو نائب سابق – يؤكد “ببساطة عدم وجود أي عملية ديمقراطية شرعية في البلاد”، مشيرا إلى أن ذلك يتلاقى مع المواقف التي أعلنها نواب في المجالس التشريعية في بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وأكدت في بيانات منفصلة على عدم “شرعية” الانتخابات في البحرين بسبب موجة القمع التي تقودها السلطات ضد المعارضة والمواطنين والمدونين وغيرهم.

وأوضح الوداعي بأن اعتقال العشيري يعني بأنه لا يوجد أي تسامح في البحرين مع حرية التعبير “وبالتالي فإن هذه الانتخابات تفتقر للمصداقية أصلا”.

وقالت الناشطة ابتسام الصائغ بأن اعتقال العشيري يخالف قانون الانتخابات نفسه الذي يتيح للناخبين حرية اتخاذ الموقف بالمشاركة أو المقاطعة والامتناع عن التصويت.

وأضافت “أساليب الترهيب لمصادرة حرية التعبير؛ تنسف مواد القانون والاتفاقيات الدولية التى تضمن استخدام حق التعبير”، واعتبرت الصائغ العشيري بأنه “معتقل رأي يفضح الممارسات”.

واستهجن الناشط البريطاني سام والتن اعتقال العشيري، وندد بالسياسات الجارية في البحرين التي تعتبر “الدعوة إلى حقوق الإنسان والديمقراطية جريمة يُعاقب عليها بالسجن والتعذيب، وأن الحديث عن التعرض للتعذيب هو أيضا جريمة يعاقب عليها الحبس الانفرادي”، وأضاف “لست متأكداً من أن النظام سوف يتعلم أبداً أن معاقبة ضحايا التعذيب يجعلك تبدو مثل الجلادين”.

وبدوره، جدد الصحافي الأمريكي نيكولاس كرستوف – تعليقا على خبر اعتقال العشيري – دعوته الإدارة الأمريكية إلى الضغط أيضا على النظام في البحرين، إلى جانب السعودية، بسبب تصاعد القمع في المنامة.

 

Tags

١٤ نوفمبر ٢٠١٨, ٢٠:٤١ المنامة
تعليقات