• قوى المعارضة لن تقع في فخ «إضفاء الشرعية» لانتخابات «غير ديمقراطيّة»

قال الناشط أحمد المتغوي إنّ قوى المعارضة، وهي صاحبة تجربة سابقة، لن تقع في فخ إضفاء الصبغة الشرعيّة للانتخابات ذات الطابع غير الديمقراطيّ، ولا يمكن أن تكون جزءًا من تشريع القوانين التي تفرضها السلطة وتسنّها من جانب واحد أو بصفة منفردة.

المتغوي رأى في سلسلة من التغريدات عبر حسابه على تويتر «أنّ المعارضة البحرينيّة لا تتهرّب من المشاركة في أيّ انتخابات ولا تخافها بل إنها تعتبر أنّ المشاركة هي الخيار الأسهل بالنسبة إليها، لكن التجربة البرلمانيّة السابقة اثبتت عدم قدرتها على التشريع ووقف الفساد والإصلاح السياسيّ»- حسب تعبيره.

وأَضاف أنّه من غير المتوقع من قوى المعارضة أنّ تقدم خدمة مجانية للنظام، وأن ترمي له طوق نجاة لانتشاله من مستنقع الدكتاتوريّة، فإنّ أحد أوجه الصراع مع النظام هو ترسيخ مفهوم استئثار النظام بالسلطة وفي غياب التمثيل الحقيقي للشعب من خلال حكومة معينة من الحاكم- على حد قوله.

وشدّد المتغوي على أنّه مع بقاء النظام على تصلبه وتعنته وعدم تقديم أيّ مبادرات لتبريد الساحة وتفاقم مخرجات الحلول الأمنيّة وتعقيد ملف السجناء وغيره، نتج عنه قناعة راسخة للمواطنين قبل القوى المعارضة بعدم صوابية الذهاب للانتخابات، مؤكّدًا أنّ خيار المقاطعة يحظى اليوم بمشروعية شعبيّة ووطنيّة شبه جامعة وهناك تململ شعبي عام من المشاركة كونها لم تسهم في توفير أبسط الخدمات بل أصبح المجلس النيابيّ أداة لتكبيل الحريات وشرعنة القوانين الظالمة- حسب تعبيره.

ودعا في ختام تغريداته إلى تفعيل نظام انتخابي عادل وحلّ الأزمة السياسية وإقامة دولة ديمقراطية حقيقية يكون هدفها الوقوف أمام هذه الأطماع وتبني دولة مؤسسات قائمة على الشراكة الوطنية، لافتًا إلى أنّ المقاطعة تعدّ تكتيكًا استراتيجيًا يحمي أحقية المواطن في حرية التعبير عن رأيه، ولن تكون نهجًا وعقيدةً دائمة بل إنّ الهدف من كلّ هذا الصراع هو المشاركة والشراكة الحقيقية.

 

Tags

١٤ نوفمبر ٢٠١٨, ٢٠:١٨ المنامة
تعليقات