أكد رئيس منتدى البحرين لحقوق الانسان باقر درويش ان الاعلام الاسرائيلي تحدث منذ عام 2016 عن وجود نوع من التغير في نظرة البحرين تجاه مسير العلاقات الثنائية مع ال خليفة.

 

وقال درويش خلال مقابلة مع قناة العالم:"التطبيع منذ سنة 1994 وزيارة وزير البيئية الاسرائيلي الى البحرين ولكن هذه الاجواء اليوم مرتبطة بعدة امور اولا السلطة لديها رغبة اساسية في تطبيع العلاقات ومنذ فترة طويلة صور اللقاءات وزير الخارجية مع اللوبي اليهودي، الملك مع شيمون بيريز، دعوة ولي العهد للتطبيع الاعلامي في 2009 تصريح وكيل وزارة الخارجية واحد سفرائها عن امكانية التطبيع".

وأضاف درويش أنه منذ سنوات يدعو وزير خارجية ال خليفة الى انشاء تجمع شرق اوسط جديد يضم "اسرائيل" وتوصيفها بالدولة. 

وذكر درويش بأن وزير الخارجية البحريني هو المسؤول الخليجي الوحيد الذي مدح ونعى شمعون بيريز، إضافة الى أن إتجاه السلطة الخليفية الى هذا النوع من الاجراءات يسقط الاقنعة عن أوجههم. 

من جانبه أعتبر الناشط الحقوقي البحريني عباس شبر أنه طرق التطبيع المتبعة من قبل نظام ال خليفة هي ليست لغة جديدة بل أنها تمتد الى سنين طويلة. 

وقال:"السلطات في البحرين كانت تصرح بحالة حميمية مع الحالة الجديدة في الوطن العربي وخاصة دول المنطقة في الخليج (الفارسي) ولذلك ترين بأن النظام في البحرين الان يخطو خطوات اكثر جدية ومتسارعة نحو الهرولة الى اكمال ثفقة القرن وهذه البوادر الذي نراها الان هي دليل على ان هذه السلطة في الاساس متهمة او واقعا لهذا الفلك الصهيوني الذي هو في الاساس يسير هذه الانظمة وهو الذي يرعى هذه الانظمة والشعوب في الاساس هي بعيدة كل البعد عن هذا الحراك الذي هو موجود في المنطقة والشعوب هي غير راضية عنه". المصدر : قناة العالم

Tags

٠٩ نوفمبر ٢٠١٨, ٢١:٤٨ المنامة
تعليقات