• عائلة المعتقل أحمد سعيد تعبر عن قلقها على ابنها بعد انقطاع الاتصال معه والزيارة منذ أشهر

عبرت عائلة سجين الرأي ضحية التعذيب أحمد سعيد عن قلقها البالغ على سلامة ابنها سيما بعد انقطاع الاتصال معه والزيارة منذ نحو الأربعة أشهر في سجن جو المركزي سيىء الصيت.

   

ونقلت شبكة أحرار القرية، أن أحمد المحكوم بالمؤبد ومسقطة عنه الجنسية بتهم سياسية يتناوب المعتقلون في إدارة شؤونه بما فيها إطعامه وإعطائه الماء والاستحمام حيث إنه يعاني من خلل عقلي جراء وضعه في الحبس الانفرادي لمدة طويلة.

وكان نشطاء قد أفادوا في وقت سابق بأن أحمد قد تعرض للضرب والمضايقات من قبل السجين المتواجد معه في العزل الانفرادي.

وتداول نشطاء في وقت سابق معلومات تفيد بأن أحمد سعيد الذي بات يعاني من “خلل عقلي بعد بقائه في العزل الإنفرادي لفترة طويلة” تم إرجاعه إلى السجن بعد وضعه في مستشفى الطب النفسي، وقامت إدارة السجن بوضعه في العزل مع سجين جنائي يعاني من مرض “الجنون” و “صاحب سلوكيات غير أخلاقية”.

وذكر نشطاء أن المعتقل أحمد سعيد ومنذ اعتقاله عام 2014 ويتعرض لسوء المعاملة والتعذيب حيث تعمد إدارة السجن إلى نقله مراراً إلى الحبس الإنفرادي وتحرمه من الحصول على الرعاية الصحية والعلاج اللازم أو نقله إلى مستشفى الطب النفسي رغم المحاولات المتكررة من عائلته في هذا الشأن.

وفيما سبق أوضحت مصادر بأن أحمد سعيد تعرّض لتدهور كامل في وضعه العقلي بعد حجزه في العزل الإنفرادي لفترة طويلة.

وسجلت المنظمات الحقوقية في تقاريرها الدورية العديد من الانتهاكات بحق السجناء، أبرزها التعذيب الممنهج والحرمان من النوم ووضع المعتقلين في الحبس الانفرادي مدة طويلة والحرمان من الاتصال والحرمان من الزيارات وعدم توفير الرعاية الطبية بشكل منتظم لمَن يعانون من الأمراض المزمنة وغيرها.

Tags

٠٩ نوفمبر ٢٠١٨, ١٩:٤٨ المنامة
تعليقات