• السيد الحوثي: أمريكا تتبنى الدور السعودي والاماراتي التخريبي في اليمن وضد شعب البحرين

أشار زعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي إلى إن أمريكا التي ترى في العدوان مصلحة كبيرة لها، تتبنى الدور السعودي على مستوى حمايته للبقاء وعلى مستوى إدارته في لعب هذا الدور التخريبي الذي ينفذه هو والإماراتي في اليمن وضد الشعب اليمني والبحريني والسوري والعراقي والليبي وبقية الشعوب في بلدان المنطقة.

وقال “فإذا كان الأمريكي يقول هو ويعبر هو أنه لا السعودي ولا الإماراتي أيضا أي منهما يستطيع البقاء لأسبوعين لولا الحماية الأمريكية لولا الدور الأمريكي، فما بالك في أن يكون النظام السعودي أو النظام الإماراتي مقتدرا على ما هو أكثر من البقاء، على لعب دور عدواني، دور غزو واحتلال لدول المنطقة من حوله، على لعب دور تخريبي كبير في هذه الدولة أو تلك من عالمنا العربي والإسلامي، فبالتأكيد هذا هو أكثر من مسألة البقاء، يحتاج إلى هذا الدور الأمريكي، الأمريكي يتبنى الدور السعودي على مستوى حمايته للبقاء وعلى مستوى إدارته في لعب هذا الدور العدواني والتخريبي والإجرامي الذي ينفذه هو والإماراتي في اليمن وفي غير اليمن، ضد الشعب اليمني وضد الشعب السوري وضد الشعب العراقي وضد الشعب الليبي وضد بقية الشعوب في بلدان المنطقة، في البحرين، في غيرها، فهذا واضح من يتابع الأحداث.”

وفي كلمة له اليوم الاربعاء 7 نوفمبر، أشار السيد الحوثي إلى أن أمريكا توفر الغطاء السياسي والسلاح للعدوان على اليمن، موضحاً أن التصعيد العسكري في اليمن لن يكون إلا بضوء أخضر منها. ذاكراً أن التصعيد السعودي والإماراتي يتزامن مع توجه بعض دول مجلس التعاون إلى تعزيز الروابط مع العدو الإسرائيلي”.

وذكر السيد الحوثي إلى أن من تعتبره “إسرائيل” عدواً لها يعتبره النظام السعودي والنظام الاماراتي عدواً، وقال إن هناك توجه سلبي ضد الشعوب الحرة ومنها الشعب اليمني بعد التطبيع مع العدو الاسرائيلي.

واعتبر السيد الحوثي أن “المسار العسكري في اليمن اليوم رئيسي ومفصلي”، مبيناً أن الضباط الإماراتيين في الميدان اليمني “يخضعون لأوامر ضباط أميركيين وبريطانيين وإسرائيليين في غرف العمليات”.

هذا وقال السيد الحوثي في سياق كلمته إن الأميركي يدشن كل مرحلة تصعيد بالحديث عن السلام على الرغم من تورطه، وقال إن هناك حصار متزايد وتضييق كبير على الشعب اليمني بهدف تحقيق انجاز ميداني لقوى العدوان لكنها فشلت. وبين أن العدو قد فشل وأخفق وعجز عن تحقيق أهدافه التي أعلنها.

ونوه إلى أن أغلب مناطق محافظة الحديدة مازالت تحت سيطرة الجيش اليمني. وقال “مهما كان العديد والعتاد الحربي لدى العدو سيفشل في تحقيق أهدافه.” مشيراً إلى أن الشعب اليمني شعب معتدى عليه ومظلوم ويدافع عن حريته واستقلاله مؤكداً في الوقت ذاته أنه شعب يرفض الخنوع أو أن يكون أداة بيد الإماراتي والسعودي الذين هم أدوات بيد الأميركي.

وأوضح أن العدوان يعاني اليوم من مرحلة صعبة، وأن سمعة النظام السعودي قد أصبحت سيئة

Tags

٠٧ نوفمبر ٢٠١٨, ١٩:١٠ المنامة
تعليقات