• من تسييس حقوق الانسان الى تتويج ديمقراطية الملك

وزير الخارجية بعد اتهامه مجلس حقوق الإنسان بالتسييس: عضوية البحرين تتويج لسياسات الملك

 

 

بعد هجومه قبل أشهر على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة واتهامه بالتسييس وابتزاز البحرين من الخارج، اعتبر وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة أن عضوية البحرين في مجلس حقوق الإنسان جاءت تتويجا لسياسات ملك البحرين حسب تعبيره.

 

وزير الخارجية حامل حقيبة الملف الحقوقي في البحرين التي تمنع على مدى سنوات زيارة المقررين الأمميين وتعطل طلباتهم بزيارتها بحسب تعبير المفوضية السامية ادعى في بيان له أن عضوية المجلس جاءت نتيجة “النهج الثابت في التعاون مع الأمم المتحدة ومختلف أجهزتها”.

 

 

 

 

وكان الحقوقي باقر درويش قد قلل في تغريدة له من أهمية العضوية في المجلس بالنسبة للبحرين معتبرا ان ذلك ليس منجزا دبلزماسيا وقال: “ليس منجزا دبلوماسيا لحكومة البحرين تجديد عضويتها في مجلس حقوق الإنسان وهو تحصيل حاصل بفعل علاقاتها الدولية؛ فضلا أن ذلك ليس دليلا على احترام السلطة للمبادئ الحقوقية، فإلى جانب البحرين سبق لاسرائيل أن حصلت على العضوية رغم احتلال الأراضي الفلسطينية وارتكاب جرائم ضد الإنسانية”.

 

Tags

١٣ اكتوبر ٢٠١٨, ١٧:١٢ المنامة
تعليقات