• السلطة البحرينية تدشن تهمة جديدة ضد مقاطعي الانتخابات .. الارهاب السياسي

منظّمة أمريكيّون: مراقب الانتخابات شبه الحكوميّة يتهم مقاطعي الانتخابات بـ«الإرهاب السياسيّ»

 

 

    قالت منظّمة أمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان إنّ دعوة لجنة الانتخابات العليا لمراقبة المجتمع المدنيّ أمر مخادع تمامًا في غياب الإصلاحات الجديّة لتشجيع الجماعات المستقلّة، وإلغاء تجريم النشاط النقدي، وإطلاق سراح سجناء الرأي.

 

 المنظمة أوضحت عبر موقعها الإلكتروني أنّ الحكومة البحرينيّة، وعلى مدى سنوات، وخصوصًا منذ العام 2011، أغلقت جميع المجموعات المستقلة العاملة في مجال حقوق الإنسان، وقمعت النشاط الشعبيّ والمعارضة منها: «مركز البحرين لحقوق الإنسان، جمعيّة شباب البحرين لحقوق الإنسان، مرصد البحرين لحقوق الإنسان، تجمّع البحرين للتمريض، تجمّع البحرين لحقوق الإنسان، اتحاد المعلمين البحرينيّين، تجمّع البحرين الطبي، تجمّع محامي البحرين، تجمّع عائلة المؤلفين والكتّاب، وحتى تجمّع البحرين للتصوير الفوتوغرافي»، فجميعهم تعرّضوا لحلّ قسري تعسفي أو شكل آخر من المضايقة القضائيّة، بما في ذلك سجن الأعضاء من بينهم نبيل رجب.

 

وشدّدت على أنّ التأييد الرسمي للمنظّمات شبه الحكوميّة التي تموّلها مؤسسات الدولة وتحثّ على اتخاذ إجراءات صارمة ضدّ حرية التعبير السلميّة «كإرهاب سياسيّ» من شأنها أن تعزّز البيئة المقيدة قبل التصويت، ما يقوّض شرعيّة كلّ من المراقبين والعملية الانتخابيّة، ولا توجد حتى الآن مؤسسات مستقلة لمراقبة الانتخابات في البحرين- حسب تعبيرها.

 

وكانت اللجنة العليا للانتخابات قد أصدرت في 30 من سبتمبر/ أيلول 2018 مرسومًا ينصّ على إجراءات تمكّن مؤسسات المجتمع المدني من التقدّم بطلب للعمل كمراقب للانتخابات إلى وزارة العدل والشؤون الإسلاميّة التي تدير اللجنة العليا للانتخابات قبل 5 نوفمبر/ تشرين الثاني.

 

Tags

١١ اكتوبر ٢٠١٨, ١٩:٥٩ المنامة
تعليقات