تنظم منظمة سلام لحقوق الإنسان غدا الإثنين (24 سبتمبر 2018) ندوة في مدينة بروكسيل عاصمة الاتحاد الأوربي حول الحرمان التعسفي من المواطنة وانعدام الجنسية في دول الخليج الفارسي، وذلك بالتعاون مع منظمات دولية متخصصة من بينها منظمة العفو الدولية ومنظمة "المادة 19"، ومنظمة هيومن رايتس ووتش، ومعهد عدم الجنسية والإدماج (ISI)، ومركز تحقيق الحقوق (RRC) وجامعة بوسطن.

ومن المقرر أن تناقش الندوة مجموعة أوراق عمل أعدها خبراء في حقوق الإنسان، حول أوضاع انعدام المواطنة والحرمان التعسفي من الجنسية في دول الخليج الفارسي، بهدف تسليط الضوء على الأسباب الجذرية وآثار الحرمان من الجنسية في هذه الدول.

كما سيتم مناقشة الأطر التشريعية والقوانين الإدارية المقيدة لحقوق المواطنة التي تسهم في تفاقم المأساة الإنسانية التي تسببها حالة الحرمان من الجنسية أو انعدامها.

ويطمح المشاركون في الندوة إلى تعريف دول الاتحاد الأوربي بالمشكلة الواقعية للحرمان من الجنسية، وتعبئة الرأي العام العالمي لوضع حد للممارسات المختلفة التي تؤدي إلى حرمان المواطنين جنسياتهم، وتحديد ما الذي يمكن لمؤسسات الاتحاد الأوروبي القيام به للمساعدة في وضع حد لهذه السياسات الممنهجة، والمساهمة في تحسين معايير حقوق الإنسان في دول مجلس التعاون الخليجي، على أمل أن تقوم الدول الاوربية بممارسة الضغط على أنظمة دول الخليج الفارسي ودفعها لتبني قوانين وممارسات تحترم حقوق المواطنة بشكل كامل.

يشار إلى أن العديد من المؤسسات الأوروبية (البرلمان الأوروبي وبعض وكالات المفوضية الأوروبية) والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ناقشوا مؤخراً قضايا انعدام الجنسية والحرمان التعسفي من المواطنة والنظر في حالات انعدام الجنسية وأسبابها معتبرين أن تلك الممارسات خارجة على الأطر القانونية الدولية ومتعارضة مع مضامين الاتفاقيات الحقوقية العالمية.

يذكر أن السلطات في البحرين قامت على خلفية أسباب سياسية ودينية، بسحب الجنسية عن أكثر من 750 مواطنا وتجريدهم من جنسيتهم الأصلية ليصبحوا بلا حقوق وبلا هوية.

Tags

٢٣ سبتمبر ٢٠١٨, ١١:٠٩ المنامة
تعليقات