• مركز الخيام يسأل مجلس حقوق الإنسان عن نوايا زيارة البحرين خلال ولاية المفوضة الجديدة

وجه مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب سؤالا إلى مجلس حقوق الإنسان إذا ما كان هناك نية لزيارة البحرين قريبا خلال ولاية المفوضة الجديدة ميشيل باتشيليت، مطالبا المجلس بالمزيد من الضغوط و التوسيع من صلاحيات آليات الأمم المتحدة لتكون ملزمة للدول الأعضاء بتنفيذ التوصيات الأممية التي يقرها المجلس.

وقال الناشط الحقوقي البحريني محمد سلطان وفي كلمة باسم مركز الخيام أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف في جلسته ال 39 إن البحرين لم تنفذ توصيات مجلس حقوق الإنسان و تجاهلت النداءات الدولية و الأممية ولم تلتزم على مدى سنوات بآليات الأمم المتحدة حيث رفضت مرارا وتكرارا طلبات المقررين الخاصين لزيارتها، كما وهاجم وزير خارجيتها مرارا المفوض و عمل المفوضية و هو الأمر الذي اعابر المركز أنه قوض من امكانية التعاون مع الأمم المتحدة كون وزارة الخارجية هي المعنية عن ملف حقوق الإنسان.

وأشار المركز إلى أن البحرين لم تنفذ أهم توصيات لجنة توصيات بسيوني و خصوصا تلك المتعلقة بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات الحقوقية و جرائم القتل خارج نطاق القانون والتعذيب.

واستعرض سلطان خلال الكلمة منع البحرين لجميع الحقوقيين البحرينيين من السفر إلى جنيف وتهديدهم بلتفيق قضايا إرهاب ضدهم في حال قام أحدهم بالتعاون مع المجلس كما حصل مع الناشطة ابتسام الصائغ وغيرها من النشطاء.

كما ولفت المركز إلى استهداف أقارب النشطاء الذين يتعاونون مع آليات الأمم المتحدة مثل يونس سلطان شقيق الناشط سلطان – ملقي الكلمة – و الذي قدم شكوى لدى إجراءات الأمم المتحدة حول إستهدافه و تعرضه للتعذيب في مركز شرطة مدينة حمد لأنه اخ ناشط يتعاون مع آليات الأمم المتحدة.

وذكّر المركز أن منظمات المجتمع المدني كانت قد طالبت سابقا المفوضية السامية لحقوق الإنسان بزيارة البحرين و زياره السجون لتقصي الحقائق و لكن البحرين قيدت وعرقلت عمل المفوضية بشروط مسبقة و رفضت التعاون الإيجابي مع آليات الأمم المتحدة عبر نفي الانتهاكات.

Tags

٢٢ سبتمبر ٢٠١٨, ١٧:٤٢ المنامة
تعليقات