• عائلة المعتقل عبدالله الحجيري تعرب عن قلقها على سلامة ابنها بعد إصابته بمرض جلدي وانقطاع الاتصال منه

أعربت عائلة المعتقل عبدالله إبراهيم الحجيري (23 عاماً) عن قلقها على سلامة ابنها بعد انقطاع الاتصال منه، وورود معلومات تفيد بأنه من الأشخاص المصابين بالأمراض الجلدية والذين نُقلوا إلى العزل.

وطالبت العائلة بالكشف عن مصير ابنها وعرضه على طبيب مختص، علماً أنها قامت بتقديم شكوى لدى الأمانة العامة للتظلمات دون جدوى.

يُذكر أن الشاب الحجيري فقد عينه نتيجة لتعرضّه لطلقة غاز مسيل للدموع في عينه خلال فترة الأحداث وكان بحاجة لنقله إلى الخارج، وفي الليلة التي كان من المقرّر أن يغادر فيها البلاد للعلاج تم القبض عليه مع خمسة عشر شخصا وجهت السلطات لهم تهم حرق جيب والشروع في قتل.

١٦ سبتمبر ٢٠١٨, ١١:٠٢ المنامة
تعليقات