• مركز الخليج (الفارسي) لحقوق الإنسان: الانتخابات البرلمانيّة القادمة في البحرين لن تكون حرّة أو نزيهة 

 قال مدير مركز الخليج (الفارسي) لحقوق الإنسان خالد إبراهيم إنّ الانتخابات البرلمانيّة القادمة في البحرين المقرّر إجراؤها في نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري لن تكون حرّة أو نزيهة.

إبراهيم أوضح أنّ الحكومة البحرينيّة سجنت الكثير من المتظاهرين السلميّين والشرعيّين، كما منعت أيّ ناشط بحرينيّ من الحضور في الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، مشيرًا إلى الأعمال الانتقاميّة السابقة للبحرين، وحظر السفر الذي كان السبب وراء ذلك.

واستعرض في الفعاليّة التي أقيمت على هامش أعمال الدورة التّاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف حالات المدافعين عن حقوق الإنسان الذين سُجنوا وعُذّبوا من قبل البحرين، مثل إبتسام الصائغ، ونبيل رجب، وعبد الهادي الخواجة، وحسن مشيمع.

كما ناقش الإفلات من العقاب الممنوح من قبل الحكومة لمرتكبي التعذيب بحقّ هؤلاء الناشطين، بالإضافة إلى الإضراب عن الطعام الذي قام به علي مشيمع ابن حسن مشيمع، أمام السفارة البحرينيّة في لندن.

وناقض السيد إبراهيم عرض البحرين للحصول على عضويّة في مجلس حقوق الإنسان مع نظام الظلم السائد على نطاق واسع في البلاد، مطالبًا بالإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان كخطوة أولى نحو تحسين حالة حقوق الإنسان في البحرين، كما حثّ الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على ممارسة الضغط على البحرين بشكل علنيّ.

Tags

١٥ سبتمبر ٢٠١٨, ١١:٤٠ المنامة
تعليقات