اكثر من 4 آلاف معتقل سياسي بينهم 400 طفل في البحرين، عدد كبير ومهول، والبحرين دامئا تحتل مركز الصدارة في عدد المعتقلين نسبة الى عدد سكانها، كما تقول منظمات دولية.

ولان المعايير مفقودة والقوانين معلقة، فان المعتقلين السياسيين يمثلون معظم شرائح المجتمع البحريني وبينهم علماء دين ونخب ورموز قادة وفي مقدمتهم حسن مشيمع، والذي تحولت قضيته الى قضية انسانية بحرمانه من العلاج حيث يتعرض اليوم الى الموت البطئ.وصحيحي ان مشميع عههو واحد من معتقلين كثر لا سيما الرموز القادة تحاربهم السلطات البحرينية بمنع العلاج عنهم، الا انه هو الاكثر حاجة للعلاج والرعاية الطبية بعد ما فعل الاهمال فعله وجعل حياته مهددة في أي لحظة.

١٦ اغوسطس ٢٠١٨, ٠٧:٤٦ المنامة
تعليقات