• الإعلامي المعتقل حسن قمبر في “ملفات الضحايا”: 100 تهمة وحزمة من الأحكام بسبب عمله في التصوير الميداني

6 سنوات من الملاحقة.. وخشية من تدهور وضعه الصحي في سجن جو

 


نشرت منظمة “أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” حلقة جديدة من سلسلة “ملفات الضحايا” تناولت فيها قضية المختطف المصور الإعلامي حسن محمد قمبر (29 عاما) الذي يُحتجز حاليا في سجن جو المركزي في البحرين.

وأشار التقرير الذي نُشر في تاريخ 13 يوليو 2018 إلى أن حسن هو مصور صحافي قام بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين خلال انتفاضة عام 2011. وقد اعتقلته السلطات في أبريل 2011 بعد أن قام بتغطية أول شهرين من الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في فبراير ومارس من ذلك العام. وحُكم عليه بالسجن لمدة عام ونصف من قبل محاكم “السلامة الوطنية”، وهي نظام من المحاكم الأمنية التي كانت تعمل خلال حالة الطوارئ التي أعلنها الحاكم الخليفي حمد عيسى وفي وقت لاحق، خضعت القرارات التي اتخذتها هذه المحاكم السلامة للمراجعة المدنية، نتيجة لتوصيات لجنة التحقيق المستقلة في البحرين (BICI). وعليه خفّضت في 23 فبراير 2012 محكمة الاستئناف حكم حسن وأطلقت سراحه في نفس اليوم.

وفي يونيو 2012، وبعد أربعة أشهر من إطلاق سراحه، تمت مداهمة منزل حسن من قبل رجال جهاز الأمن الوطني(NSA)، وهي هيئة المخابرات الرئيسية في البحرين، بعد أن عاد إلى إعداد تقارير التصوير الفوتوغرافي. منذ ذلك الحين، اضطر حسن إلى الاختباء. وقد تمت مداهمة منزله أكثر من 60 مرة خلال السنوات الست المتتالية التي كان مطلوباً فيها من قبل السلطات.

استمر حسن في تغطية الحركة المؤيدة للديمقراطية على الرغم من مضايقات السلطات، لا سيما في منطقة النويدرات، حيث تعرض لإصابات خطيرة أثناء التغطيات. على سبيل المثال، أثناء إحدى المظاهرات، انفجرت مقذوفة غاز بالقرب من رأسه. قامت قوات الأمن بعسكرة النظام الصحي تدريجياً، وتم رصد واعتقال المرضى الذين يبدو أنهم أصيبوا على أيدي الشرطة أثناء الاحتجاجات، واضطر حسن إلى طلب العلاج في العيادات غير الرسمية بدلاً من المستشفيات العامة.

في 12 يونيو 2018، انتهى مسلسل الملاحقة الذي استمر لمدة ست سنوات عندما ألقي القبض على حسن من قبل قوات الكوماندوز، وضباط مجهولين في ملابس مدنية، وضباط إدارة البحث الجنائي بعد مداهمة لمنزله في النويدرات. وقد اتهمته السلطات بالعديد من الجرائم في عشرات القضايا المتعلقة بعمله الصحفي، وقد أدين في النهاية بأكثر من 100 تهمة.

وقد صدرت الأحكام السبعة التالية جميعها غيابيا قبل توقيف حسن وكلها لها بتغطيته لحركة الاحتجاج:

(1) خمس سنوات من السجن بسبب أعمال الشغب والإحراق في منطقة النويدرات

(2) خمس سنوات من السجن بسبب حرق الإطارات

(3) 10 سنوات من السجن لإحداث ضرر لبرج الكهرباء

(4) خمس سنوات من السجن لأعمال الشغب والتسبب في الفوضى

(5) السجن لمدة 15 سنة لارتباط مزعوم مع منظمة إرهابية

(6) خمس سنوات من السجن لأعمال الشغب والتسبب في الفوضى في العكر

(7) 10 سنوات من السجن للاعتداء على ضابط شرطة في النويدرات.

في 15 مايو 2018 ، تمت تبرئة حسن من تهمة مزعومة تتعلق الانضمام إلى “كتائب ذو الفقار”، وهي المجموعة المسلحة المزعومة، في محاكمة جماعية لـ 138 شخصًا. ومع ذلك، لا يزال هناك احتمال أن يطعن الإدعاء في تبرئته في 12 سبتمبر 2018.

يواجه حسن الآن خطر التدهور الصحي الشديد في المعتقل في سجن جو، حيث تقوم السلطات بإساءة معاملة المعتقلين بشكل روتيني وحرمانهم من الحصول المستمر على الرعاية الطبية. وتعاني أسرة حسن من أمراض الدم الوراثية وفقر الدم المنجلي والثلاسيميا والفطرية، وقد مات العديد من أفراد الأسرة بسبب هذه الأمراض. لدى حسن شقيق يعاني حالياً من أمراض الدم، وهو في حالة سيئة للغاية. ويعتقد أن حسن يعاني من نفس الظروف الدموية الوراثية، ومن دون العلاج الطبي اللازم والمناسب فإنه يواجه خطر حدوث مشاكل صحية حادة والموت.

البحرين اليوم – (خاص)

Tags

١٤ يوليو ٢٠١٨, ٠٩:٥٤ المنامة
تعليقات