• مخاوف على سجناء الرأي في ظل الشكاوى المستمرة من تعرضهم للمضايقات والانتهاكات والحرمان من الحقوق

أبدى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن مخاوفهم الشديدة على سلامة سجناء الرأي داخل سجن جو المركزي سيىء الصيت سيما وأنهم لازالوا يتلقون الشكاوى من المعتقلين تفيد باستمرار تعرضهم للمضايقات والانتهاكات والحرمان من أبسط الحقوق.

حيث أفاد نشطاء أن سجين الرأي فاضل عباس الجزيري تعرض بالأمس مع مجموعة من السجناء في سجن جو مبنى 12 الى الانتهاكات والتعذيب حيث تم اخراجهم من الزنزانة عند الساعه 12 من منتصف الليل وأجبروهم على الوقوف حتى الساعه 12 من ظهر اليوم التالي.

ونقل نشطاء إن السجناء وبعد إدخالهم الزنزانة تفاجأووا بالإجراءات التعسفية التي مورست بحهقم من تفتيش مهين وسرقة كل مقتنياتهم الخاصة من ملابس وادوات النظافة وكتب وكل متعلقاتهم، ولم يبقوا لهم أي بديل للملابس التي يرتدونها كما قاموا بوضع عدد منهم في السجن الانفرادي.

كما قال نشطاء إن شكاوى وردت من عدد من المعتقلين في مبنى 14 تفيد بأن إدارة السجن قامت بقطع المياه عنهم في ظل ارتفاع كبير في درجات الحرارة، دون ذكر الأسباب.

يذكر أن حملة الانتهاكات المستمرة منذ مدة، يرافقها مضايقات وتشديد في الإجراءات سيما من ناحية الحق في الاتصال والزيارة وتقليص أوقات الزيارة لبعض السجناء قطع الاتصالات وقطع الكهرباء وتقديم الطعام السيىء وأحياناً الفاسد كما أنه لا يتم نقل المرضى المعتقلين إلى عيادة السجن وفق متطلبات الحالة الصحية بل يتعرضون للاهمال والمماطلة ولهذا السبب برزت حالات معتقلين يعانون من أمراض خطيرة.

نشطاء وفي وقت سابق، أفادوا بأن معتقلي الرأي داخل سجن جو كانوا قد قضوا يوماً كاملاً  في الباحة الخارجية للسجن تحت حرارة الشمس العالية جداً  أضف إلى تعرضهم للاهانات والتعذيب بحجة التفتيش الدقيق الأمر الذي أدى ببعض المعتقلين إلى فقدان الوعي.

ونقل نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، معلومات بأن إدارة سجن جو المركزي قامت بحرمان المعتقلين من حق الاتصال والزيارات والخروج للساحة الخارجية، كما قامت بإطفاء مكيفات الهواء عليهم ما أدى إلى تعرض بعض المعتقلين أيضاً للاختناق سيما مصابي الربو بسبب رداءة الجو داخل زنازين السجن التي تكتظ بالمعتقلين.

مركز البحرين لحقوق الإنسان ووفق معلومات حصل عليها، أفاد بأن إدارة سجن جو المركزي تمنع نحو 80 معتقلاً سياسياً من الاتصال بذويهم. وقال المركز إن “عددا كبيرا من اهالي السجناء في سجن جو يعبرون عن قلقهم لعدم اتصال ابنائهم حيث من المفترض يكون هذا اليوم هو المخصص للاتصال بأهاليهم ونحن نخشى انّ عدم تمكن السجناء من الاتصال هو بسبب منع جديد فرضته إدارة السجن عليهم”.

الجدير ذكره أيضاً أن سجن جو المركزي يعد من أسوأ السجون التي يواجه فيها السجناء أشكال متعددة من التعذيب وسوء المعاملة، وترى المعارضة ومنظمات حقوقية محلية ودولية إن السلطات الأمنية تحاول من خلال التضييق وسوء المعاملة الانتقام من سجناء الرأي لمطالبتهم بالتحول نحو الديمقراطية.

١٣ يوليو ٢٠١٨, ١٥:٤٣ المنامة
تعليقات