• دعوات إلى إطلاق حملة “الجلادة مريم البردولي” للتنديد بالمضايقات الممنهجة ضد النساء المعتقلات

دعا ناشطون إلى إطلاق حملة ضد مسؤولة سجن النساء في مدينة عيسى بالبحرين، الرائد مريم البردولي، بسبب وقوفها وراء الإجراءات الانتقامية التي تُمارس بحق المعتقلات السياسيات في الفترة الأخيرة.

وقال أحد الناشطين الإعلاميين لوكالة (البحرين اليوم) بأن “المضايقات الممنهجة التي تواجهها النساء المعتقلات تتطلب موقفا تضامنيا واسعا من كل النشطاء، وبينهم نشطاء الإعلام”، ودعا الناشط إلى توجيه الحملة إلى البردولي وتخصيص عنوان “الجلادة مريم البردولي” لهذه الحملة، في إشارة إلى ضلوعها المباشر فيما تعانيه المعتقلات البحرانيات.

وأشاد الناشط في حديثه لـ(البحرين اليوم) بالرسم الكاريكاتوري الذي انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر الرسم عن “حتمية مجيء يوم العدالة ومحاسبة البردولي على انتهاكاتها لحقوق الإنسان”.

وكان الناشط الحقوقي السيد أحمد الوداعي أكد في تصريحات سابقة “ضلوع” البردولي في تنفيذ “العمليات الانتقامية” ضد المعتقلات، وبينهن عمته هاجر منصور، وشمل ذلك إعاقة حقها في الزيارة العائلية وعدم توفير الرعاية الصحية الملائمة.

وجاء ذلك انتقاما من مطالبتهن بحقوقهن الطبيعية داخل السجن، ونشرهن للانتهاكات الجارية ضدهن.

وأوضحت تقارير خبرية بأن المعتقلات تعرضن منذ أكثر من أسبوع للتفتيش المهين وتمت مصادرة أغراضهن الشخصية، مع منعهن من اقتناء الأقلام والمشاركة في الورش المهنية داخل السجن، كما وسّعت البردولي انتقامها ضد المعتقلة أميرة القشعمي بمصادرة ملابسهن الخاصة، وعمدت البردولي كذلك إلى توجيه إحدى السجينات الجنائيات (المدعوة أحلام) للتنصت على المعتقلات والكيد ضدهن بتلفيق اتهامات “جنائية” ضدهن عبر زرع مواد مخدرة في الغرف الخاصة بهن.

١٣ يوليو ٢٠١٨, ٠٨:٤١ المنامة
تعليقات