• عيسى قاسم .. رجل بحجم وطن

هل من مصلحة النظام البحرینی المضی بنهجه القمعی ضد غالبیة سکان البحرین نزولا عند اوامر من قوی اجنبیة وفی مقدمتها السعودیة وامریکا والکیان الاسرائیلی ؟

فی تجلی واضح لافاعیل ضغط الشارع وجمهور الحراک السلمی وقوی المعارضة ،ارغم النظام البحريني على السماح للمرجع الديني الكبير اية الله عيسى قاسم بمغادرة البلاد لتلقي العلاج الطبي متراجعا عن قراره باسقاط الجنسية عنه ونفيه ..

بعد احتجازٍ استمر لسنتین تعرَّض خلالهما الشيخ عیسی قاسم للحصار والاقامة الجبریة فی منزله  ومن خلفه الشعب البحريني الذی تعرض هو الاخر لأقسى انواع الظلم والحرمان حتی من ابسط حقوق المواطنة الأساسية،  غادر آية الله قاسم الإثنین البحرين جوا متجهًا إلى بريطانيا بحسب توصية اللجنة الطبية المتابعة لوضعه الصحی وذلک إثر تدهورها بشکل خطیر جراء الاحتجاز القسري .

 من البدیهی ان النظام البحريني یتحمل كامل المسؤولیة عن التدهور الخطير في صحة وسلامة آیة الله الشیخ قاسم والتداعيات الناجمة عن  إهماله وعدم السماح له بالمعالجة طيلة  سنتین وما یترتب علی ذلک فی  مسؤولیات قانونیة وجنائیة واخلاقیة وسیاسیة .

الیوم یعیش الشعب البحرینی اکبر مظلومیة فی تاریخ الشعوب علی ید سلطة مازالت تلقی الحمایة الکاملة من قبل البریطانیین والامریکیین  وتفلت من العقاب رغم کل خروقاتها وانتهاکاتها السافرة لمبادئ حقوق الانسان والشرائع السماویة والانسانیة وهی تمارس ابشع صور التنکیل والبطش ضد هذا الشعب الذی یطالب بابسط حقوق المواطنة ..

  من دون شک ان ما یعانیه الشیخ عیسی قاسم هو نفس ما یعانیه الشعب البحرینی باکمله ولیس المشکلة والتعسف والظلم محصورا فی هذا الوجود المرجعی المبارک ..

 ما قام النظام الخلیفی بممارسته ضد الشیخ عیسی قاسم لیس الا صورة مصغرة لما یمارسه الیوم ضد الشعب البحرینی باکمله والذی بات یعیش فی سجن کبیر اسمه البحرین یعاقب فیه کل صاحب کلمة حق ان کان قابعا خلف القضبان ام فی بیته .. فالبیوت باتت غیر امنة وغیر مصونة من مداهمات السلطات الامنیة علی مدار ساعات الیوم .. فالجمیع فی شرعة ال خلیفة سواسیة فی تلقی العذاب والظلم والتنکیل وانواع التعذیب الجسدی والنفسی والامتهان ..

 لقد کان الشیخ عيسى قاسم شخصیة واعیة ومدرکة ونافذة استطاع ان یجنب الحراک المطلبی لغالبیة الشعب البحرینی من تجاوز اطره السلمیة حفاظا علی سلامة الوطن واملا فی ان یعود النظام الی رشده  رغم اصرار النظام بایعازات من قوی خارجیة خاصة حکام السعودیة علی استفزاز الشعب واستدراجه الی مسارات اخری ..  ورغم ان النظام یواجه الحراک السلمی المنزوع من السلاح بکامل الاسلحة والمعدات الحربیة ومنها اسلحة وقنابل محظورة دولیا ومصنعة من قبل الکیان الصهیونی وبجیوش اجنبیة..

في ظل هذه المعطيات ثمة تساؤلات تطرح نفسها بقوة تبحث عن اجوبة لها:

    بعد نجاح الضغوط الشعبیة فی ارغام النظام البحرینی علی الموافقة علی مغادرة المرجع الدینی الکبیر فی الخلیج الفارسی سماحة ایة الله عیسی قاسم البلاد الی لندن لتلقی العلاج .. کیف نقرا هذا التراجع بعد ان کان النظام قد اسقط الجنسیة عن الشیخ قاسم وامر بنفیه الی خارج البلاد والیوم یوافق علی مغادرته ویصدر له جواز سفر بحرینی ؟     لوحظ ان النظام حاول الالتفاف علی الحراک الشعبی وتهدئة الجماهیر الغاضبة التی تحمله کامل المسؤولية عن صحة الشيخ قاسم ويدعي بانه تحمل تكاليف السفر والعلاج ..   هل تنطلي اكاذيب ومراوغات النظام على المعارضة وانصار المرجع الديني الكبير قاسم ؟      لماذا یحمل الشباب والمعارضة النظام الخلیفی مسؤولية تدهور صحة اية الله عيسى قاسم؟      هل ان خروج اية الله قاسم من البحرين للعلاج يعني انتهاء  الحرکة المطلبیة المعارضة للنظام ؟      هل ان الظلم الذی تعرض له ایة الله عیسی قاسم من حصار وامتهان وبطش واهانة هو صورة مصغرة لما یتعرض له غالبیة الشعب البحرینی ؟     ماذا وراء بعض الاصوات التی تحاول تشویه صورة الحراک الثوری الشعبی فی البحرینی من خلال اعتبار خروج الشیخ قاسم من البلاد جزء من صفقة مع النظام ؟      ماهي تداعیات رفض السلطات البحرینیة عودة الشیخ عیسی قاسم الی البلاد بعد التداوی والعلاج ؟      هل من مصلحة النظام البحرینی المضی بنهجه القمعی ضد غالبیة سکان البحرین نزولا عند اوامر من قوی اجنبیة وفی مقدمتها السعودیة وامریکا والکیان الاسرائیلی ؟     دعت ایران علی لسان دبلوماسیها وسفیرها السابق فی البحرین امیر عبداللهیان الی الحوار بین المعارضة والحکومة لان ذلک من مصلحة البحرین .. کما دعا البحرینیین الی عدم السماح لحکام السعودیة بالتدخل فی شوونهم .. کیف تقیمون هذه الدعوة والنوایا الایرانیة ؟

#اذاعة _نداء_البحرين

١٠ يوليو ٢٠١٨, ١٩:٢١ المنامة
تعليقات