• الوفاء الاسلامي :  الساحل الغربي لليمن مقبرة الغزاة ومحل عروج الشهداء من المقاومين وأبناء اليمن الأبرياء

حضور القوات العسكرية الغربية المباشر على الساحة اليمنية هو جزء من تصعيد العدوان على شعوبنا وقضايانا في الساحات المتعددة، حيث شهد العراق وسوريا مؤخرا هجمات غادرة تقودها أمريكا على قوى المقاومة.

بسم الله الرحمن الرحيم

اجتمعت قوى الشر والعدوان كلها للعدوان على الشعب اليمني الشقيق والمقاوم، في منطقة الساحل الغربي لليمن، في هجمة عدوانية ومتوحشة استخدمت فيها كافة الأسلحة المحرمة دوليا، وقصفت فيها المناطق السكنية، مما نتج عنه مجازر مروعة راح ضحيتها العزّل من أبناء اليمن وأطفاله وشيوخه.

إن مشاركة حلف واسع من قوى العدوان والاحتلال في هذه المعركة ، وعلى رأسها أعداء أمتنا من الأمريكيين والصهاينة، ونتائج هذه المعركة التي مازالت مستمرة يكشف حقائق جوهرية أهمها فشل أذناب أمريكا والصهيونية وأبرزهم النظامين السعودي والإماراتي في تحقيق أهداف العدوان، وإركاع الشعب اليمني، حيث تطلّب ذلك حضور العدو الأصيل في هذه المعركة بعد فشل الوكيل، وإن أصل العدوان على اليمن مرتبط بالسياسات الأمريكية والصهيونية، والتي تهدف لتدمير مقومات القوة والنهضة في منطقتنا الإسلامية والعربية، وإن وكلاء أمريكا وأذنابها هم مجرد منفذ وخادم حقير للمشروع الأمريكي الصهيوني.

إن حضور القوات العسكرية الغربية المباشر على الساحة اليمنية هو جزء من تصعيد العدوان على شعوبنا وقضايانا في الساحات المتعددة، حيث شهد العراق وسوريا مؤخرا هجمات غادرة تقودها أمريكا على قوى المقاومة.

لقد برز الشعب اليمني بجيشه وقواه المقاومة بشجاعة وتضحية منقطعة النظير، وإن معركة الساحل الغربي والتي مازالت مستمرة والحضور الأمريكي والصهيوني المباشر سيشحذ همم شعوبنا والقوى الحية للتصدي للمشروع والسياسات الأمريكية بكل صلابة، حيث تتجه أمتنا للمواجهة الحتمية والشاملة مع قوى العدوان والاحتلال.

إن الساحل الغربي لليمن قد أصبح مقبرة الغزاة، ومحل عروج الشهداء من المقاومين وأبناء اليمن الأبرياء، وإنا نعزي الشعب اليمني العزيز والمظلوم بعروج الشهداء المظلومين، ونعلن تضامننا الكامل مع قضيته الحقة في تقرير المصير وقطع يد المحتلين، وندين عدوان الحلف الأمريكي والصهيوني على أرض اليمن ومقدراته.

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (القصص 5)

تيار الوفاء الإسلامي٩ شوال ١٤٣٩ هجرية ٢٣ يونيو ٢٠١٨ ميلادية

Tags

٢٣ يونيو ٢٠١٨, ٢١:٣٠ المنامة
تعليقات