• جلال فيروز: القضاء في البحرين يتّبع سياسة كيدية وغير عادلة في إصدار الأحكام القضائية القاسية بحق المعتقلين

قال النائب السابق عن كتلة الوفاق المعارضة جلال فيروز إن استهداف علماء الدين في البحرين هو تطبيق لما كشفه تقرير البندر والذي يؤكد أن السلطات البحرينية تسعى لقمع الشيعة واستبعادهم وتحوليهم إلى أقلية عبر مشروع التجنيس السياسي.

وفي تغريدات نشرها ضمن حملة التغريد التي انطلقت تحت وسم #أطلقوا_علماء_البحرين، أكد فيروز على أن علماء الدين لطالما حرصوا على الحفاظ على سلمية الحراك الشعبي وقد كانوا حاضرين في جميع مفاصل الحراك الشعبي. وذكر أن 3 من علماء الدين الشيعة المعتقلين هم نواب سابقين كانوا يمثلون شريحة عظمى من المواطنين ضمن كتلة الوفاق النيابية في حين تعتقل السلطات ايضاً رئيس أكبر هيئة للطائفة الشيعية هو “المجلس العلمائي” السيد مجيد المشعل.

واشار إلى أن استهداف العلماء لم يتوقف ووصل إلى حد إسقاط جنسية أعلى مرجعية دينية في البحرين والخليج الفارسي سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم،وقال إن منظمات حقوقية اعتبرت ان الممارسات المقصودة تجاه علماء الدين الشيعة في البحرين تشكل انتهاكاً واضحاً لبنود العهدين الدوليين لحقوق الانسان المختصة بالحريات الدينية وحرية التعبد.

وأضاف أن استخدام السلطات لقرار إسقاط الجنسية عن علماء دين هو أداة للتضييق على حرية الدين والمعتقد ولوقف علماء الدين عن مزاولة عملهم بما ينص عليه المعتقدات المذهبية، مشيراً إلى أن حكومة البحرين تتحكم بالهيئات الدينية الشيعية بشكل شبه مباشر لتقييد ممارسة الحرية الدينية.

وفي السياق أيضاً، ذكر البرلماني السابق جلال فيروز أن القضاء في البحرين يتّبع سياسة كيدية وغير عادلة في إصدار الأحكام القضائية القاسية بحق المعتقلين بسبب آرائهم السياسية أو معتقداتهم الدينية. وقال إن أكثر من 600 عام مجموع سنوات الأحكام الصادرة بحق علماء الدين الشيعة المعتقلين كما أن السلطات تقوم بعزل علماء الدين في السجون الإنفرادية أو في زنازين مع معتقلين جنائيين إنتقاما منهم بسبب مواقفهم السياسية وانتمائهم العقائدي.

وأشار إلى أن من أساليب استهداف علماء الدين المتكررة التي يمارسها النظام في البحرين هي الإستدعاء والتوقيف عن الخطابة والأحكام القاسية والإعتقال التعسفي، في حين تعرض العلماء لصنوف الإنتهاكات التي تمارسها السلطات من اعتقال تعسفي وأحكام اعدام وإسقاط الجنسية والترحيل القسري وغيرها.

١٤ يونيو ٢٠١٨, ١٥:٣٧ المنامة
تعليقات