تداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي في البحرين مقطع فيديو يظهر ممارسات وحشية من قبل الامن البحريني بحق أحد المواطنين.

واظهر الفيديو المعتقل وهو في سيارة الأمن وراسه مغطى فيما ينهال عليه احد رجال الامن بالضرب، ويشتمه آخر ويهينه ويتعرض لعائلته ويسخر من كونه من مذهب أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام، مع العلم ان أكثرية مواطني البحرين يتبعون لهذا المذهب.

وتسال نشطاء "هذا ما يحدث عند الاعتقال فحسب فما بالكم بما يحدث داخل مبانيهم و غرف التحقيق.!

الفيديو – الذي نشرته حسابات تعود لصحفيين ونشطاء معروفين على "تويتر" – حظي بتفاعل كبير من رواد الموقع، حيث طالب أغلبهم بمحاسبة نظام البحرين القمعي على انتهاكاته المستمرة، فيما بين آخرون ان ما يحدث ليس إلا نتيجة لخطاب الكراهية الذي تنتهجه السلطة.

وعادة ماتدعو منظمات حقوق الانسان في بياناتها حول البحرين الى وقف الانتهاكات بحق المواطنين وإطلاق صراح معتقلي الرأي، والتوقف عن نشر خطاب الكراهية الذي تنشره السلطات بهدف خلق بيئة مساعدة لتحقيق غايات سياسيّة مؤقّتة، دون النظر إلى تداعيات هذا الخطاب الكراهية وما يحدثه من انقسامات خطيرة في المجتمع البحريني.  

104

Tags

٠٧ مايو ٢٠١٨, ٢٢:٥٨ المنامة
تعليقات